الصفحة الرئيسية > البلد اليوم > السعودية تدفع بقواتها للحدود مع اليمن تحسباً لتوسع القتال بين السلفيين والحوثيين
الجمعة, 08 نوفمبر, 2013 06:05:25 مساءً
رئيس بعثة الإتحاد الأوروبي في اليمن تتهم دول الجوار بالوقوف خلف حرب دماج
السعودية تدفع بقواتها للحدود مع اليمن تحسباً لتوسع القتال بين السلفيين والحوثيين

السعودية تدفع بقواتها للحدود مع اليمن تحسباً لتوسع القتال بين السلفيين والحوثيين - صورة ارشيفية
السعودية تدفع بقواتها للحدود مع اليمن تحسباً لتوسع القتال بين السلفيين والحوثيين - صورة ارشيفية
- متابعات:
أكدت مصادر مطّلعة، أن قوات سعودية تتجه إلى جنوب البلاد تحسبا لتوسع القتال بين الحوثيين والسلفيين في منطقة دماج التي تبعد أربعين كيلو مترا عن حدود المملكة.
 
وصرح المتحدث باسم السلفيين سرور الوادعي لوكالة فرانس برس أن “الهدنة انهارت بعد ساعتين فقط بسبب تعنت الحوثيين”، وأن المسلحين الحوثيين “لم يسمحوا بهدنة حتى أثناء دخول فريق الصليب الأحمر”.
 
في سياق متصل تتعالى التخوفات السعودية مما يجري قرب الحدود الجنوبية، بسبب تحول الحوثيين إلى دولة داخل الدولة اليمنية الضعيفة مما جعلهم لعبة بيد إيران تحركهم لخدمة أجنداتها الإقليمية وإرباك السعودية ودول الخليج.
 
 وأكدت تقارير مختلفة صدرت خلال السنوات الثلاث الأخيرة أن طهران أرسلت إلى الحوثيين أسلحة متطورة، بينها أجهزة تجسس، بالإضافة إلى خبراء من الحرس الثوري وحزب الله لبناء قوة لوجستية كبيرة لهم خاصة في صعدة، بالإضافة إلى تقديم الدعم الفني والعسكري خلال عمليات ميدانية مثل المعركة الحالية ضد منطقة دماج.
 
وكشف تقرير أمريكي صدر منذ أيام أن الحوثيين استفادوا لفترات من انشغال الجيش بالقاعدة في الجنوب وتمكنوا من عزل المسئولين الحكوميين من ثلاث محافظات وأنشأوا ما يشبه الحكم الذاتي.
 
 وأضاف أن الأجهزة الحكومية في اليمن نجحت في القبض على مهربين كانوا يحاولون توصيل أسلحة إيرانية إلى الحوثيين، ما يدعم اتهامات سعودية لهم بأنهم يعملون على حماية مهربي الأسلحة والمخدرات، وكذا عصابات تهريب الأطفال إلى السعودية.
 
الى ذلك اتهمت رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي في اليمن بتينا موشايت دول خارجية لم تسمها بالوقوف وراء الحرب الدائرة في منطقة دماج بين الحوثيين والسلفيين ،واصفة تلك المواجهات بـ«كارثة إنسانيه» .
 
وناشدت موشايت كل الإطراف بالسماح للمنظمات الإنسانية بالوصول الى دماج لتقديم خدماتها الإنسانية وعدم عرقلتها في تأدية مهامها ..مبينة ان هذه المنظمات تعمل وفق معايير مهنية ووفق القانون الدولي الإنساني وتتمتع باحترام الجميع ولابد لها من الوصول من اجل تقديم المساعدة الإنسانية للناس في المنطقة.
 
وأكدت بأن مصلحة اليمن تكمن في وحدته وأن الحوار الوطني هو الحل الوحيد لحل كل النزاعات القائمه في البلاد.
 
وأضافت إلى أن هناك قوى لم تسمّها تستغل الوضع القائم في اليمن وتعمل ضد الحكومة الحالية من خلال ضرب المصالح العامه وفي مقدمتها الكهرباء .. مشيرة الى أن هناك قوى من الداخل تعمل على خلق النزاعات وتهديد السلم الاجتماعي لليمن .
 
وشددت المسئولة الأوربية- حسب ما نقلت عنها وكالة «سبأ» الرسمية - على ضرورة إعطاء المواطنين في الشمال والجنوب الاهتمام الكافي بما في ذلك توفير فرص العمل،مؤكدة أن القوات المسلحه والأمن مسئولة عن الدفاع عن حقوق الإنسان في اليمن . 
 



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

طباعة الخبر
تعليقات (0)

لا يوجد تعليقات

أضف تعليق:
ملاحظات:
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
  • تعليقاتكم هي محل اهتمامنا وسيتم نشرها فور مراجعتها وإجازتها من المحرر
الأسم:


الموضوع:


نص التعليق (الأحرف المتاحه: --) *

كود التحقق:
آخر الأخبار

كاريكاتير

تابعونا على فيس بوك


قضايا وآراء

القائمة البريدية
إشترك لتصلك الأخبار عبر البريد:



شريط الإعلانات
للتبرع لصالح مرضى السرطان على حسابات المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان ، البنك اليمني للإنشاء والتعمير 111 ،بنك التضامن الإسلامي 1010، بنك سبأ الإسلامي 26000،او عبر الاتصـال الى الرقم 1193 بمائة ريال للتواصل مع اخبار البلد / info@albaldnews.com او 777268026